بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
http://www.coptic-news.org +++ http://www.coptic-news.net +++ www.votoc.com +++ CopticNews@gmail.com

سورة التوبه 29 باكثر من تفسير لمعنى عن يد وهم صاغرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سورة التوبه 29 باكثر من تفسير لمعنى عن يد وهم صاغرون

مُساهمة  Transistor في الأحد أغسطس 07, 2011 2:50 pm

التوبة : 29 قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُو
نَ



"قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرّمون ما حرّم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون" (التوبة: 29)

الطبرى :
وأما قوله: { وَهُمْ صَاغِرُونَ } فإن معناه: وهم أذلاء مقهورون، يقال للذليل الحقير: صاغر.

الزمخشرى :
وَهُمْ صَـٰغِرُونَ } أي تؤخذ منهم على الصغار والذل. وهو أن يأتي بها بنفسه ماشياً غير راكب، ويسلمها وهو قائم - والمتسلم جالس، وأن يتلتل تلتلة ويؤخذ بتلبيبه، ويقال له: أدّ الجزية، وإن كان يؤدّيها ويزخ في قفاه، وتسقط بالإسلام عند أبي حنيفة ولا يسقط به خراج الأرض. واختلف فيمن تضرب عليه، فعند أبي حنيفة: تضرب على كل كافر من ذمي ومجوسي وصابىء وحربي، إلاّ على مشركي العرب وحدهم

الرازى :
{ وَهُمْ صَـٰغِرُونَ } فالمعنى أن الجزية تؤخذ منهم على الصغار والذل والهوان بأن يأتي بها بنفسه ماشياً غير راكب، ويسلمها وهو قائم والمتسلم جالس. ويؤخذ بلحيته، فيقال له: أد الجزية وإن كان يؤديها ويزج في قفاه، فهذا معنى الصغار. وقيل: معنى الصغار ههنا هو نفس إعطاء الجزية، وللفقهاء أحكام كثيرة من توابع الذل والصغار مذكورة في كتب الفقه.

ابن كثير :
عَن يَدٍ } أي: عن قهر لهم وغلبة { وَهُمْ صَـٰغِرُونَ } أي ذليلون حقيرون مهانون، فلهذا لا يجوز إعزاز أهل الذمة، ولا رفعهم على المسلمين، بل هم أذلاء صغرة أشقياء؛

البيضاوى :
{ وَهُمْ صَـٰغِرُونَ } أذلاء وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال: تؤخذ الجزية من الذمي وتوجأ عنقه

الجلالين :
{ وَهُمْ صَٰغِرُونَ } أذلاء منقادون لحكم الإِسلام

الشوكانى :
قوله: { وَهُمْ صَـٰغِرُونَ } في محل نصب على الحال، والصغار: الذالّ. والمعنى: إن الذميّ يعطى الجزية حال كونه صاغراً، قيل: وهو أن يأتي بها بنفسه ماشياً غير راكب، ويسلمها وهو قائم، والمتسلم قاعد. وبالجملة ينبغي للقابض للجزية أن يجعل المسلم لها حال قبضها صاغراً ذليلاً.

البغوى :
{ عَن يَدٍ } ، عن قهر وذلّ
{ وَهُمْ صَـٰغِرُونَ } ، أذلاّء مقهورون. قال عكرمة: يعطون الجزية عن قيام، والقابض جالس. وعن ابن عباس قال: تُؤخذ منه ويُوطأ عنقه.

النسفى :
{ وَهُمْ صَـٰغِرُونَ } أي تؤخذ منهم على الصغار والذل وهو أن يأتي بها بنفسه ماشياً غير راكب، ويسلمها وهو قائم، والمتسلم جالس، وأن يتلتل تلتلة ويؤخذ بتلبيبه ويقال له أدِّ الجزية يا ذمي وإن كان يؤديها ويزخ في قفاه وتسقط بالإسلام.

السيوطى :
{ حتى يعطوا الجزية عن يدٍ وهم صاغرون } يعني يذلون.

الثعلبى :
{ وَهُمْ صَاغِرُونَ } أذلاّء مقهورون،

الطبرانى :
حَتَّىٰ يُعْطُواْ ٱلْجِزْيَةَ عَن يَدٍ }؛ أي حتَّى تؤخذَ الجزيةُ من أيديهم وهم قِيَّامٌ إذِلاَّء، والآخِذُ جالسٌ. ويقال: أرادَ بالقهرِ، كأنه قالَ: عن قَهْرٍ من المسلمين عليهم واعترافٍ منهم للمسلمين بأنَّ أيدِي المسلمين فوقَ أيدِيهم،
قَوْلُهُ تَعَالَى: { وَهُمْ صَاغِرُونَ }؛ أي ذلِيلُونَ ومَقهُورُونَ،

avatar
Transistor
Admin

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 08/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://votoc.gid3an.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تعويض المسلمين لكساد اسواقهم بالجزيه

مُساهمة  CHRISTIAN_VOTOC في الأحد أكتوبر 02, 2011 1:00 am


توضيح : ان الله انزل الجزيه لتعويض المسلمين عن منع جلب المشركين الى مسجد الرسول و كساد اسواقهم

http://www.altafsir.com/Tafasir.asp?tMadhNo=0&tTafsirNo=7&tSoraNo=9&tAyahNo=29&tDisplay=yes&Page=1&Size=1&LanguageId=1 تفسير إبن كثير الآية 29من سورة التوبة


avatar
CHRISTIAN_VOTOC

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 30/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى